• موقع زوجتي المجاني
  • منذ 2004, اكثر من 100,000 زواج، بفضل الله

أنا وردان

أخر دخول: 16 يوماً

في البداية اود ان اشكرك على رغبتك في التعرف علي و اليك بياناتي
اسمي أنا وردان, ذكر, وعمري 34 عاما , واود ان تعرف ان جنسيتي من تونس, وانا اقيم في دولة تونس, مدينة قرطاج, وعن حالتي الاجتماعية فأنا اعزب, وعن مهنتي فأنا خبير إتصالات, اما مؤهلي العلمي فهو ماجيستير


اليك بيانات أخرى عني:

سني سلفي طالب علم ملتحي جميل أحب الرياضة و السفر و الصيد أبيض طولي 185 و وزني 71 كغ متناسق الجسم حلو المظهر أصلي صلواتي في المسجد أتابع دروس العلماء و صوتياتهم أحب العلم والمعرفة وفهم الكثير على هذا الدين الحنيف، الملة السمحة التي ضيعها الكثير من المسلمين في هذا الزمان إلا من رحم الله منهم، أفتخر بانتمائي لأهل السنة و الجماعة و أعتز بذلك، حافظ نصيب من القرآن الكريم، وحريص على عدم إهمال حظي من مداومة التكرار والمراجعة، أحب كثيرا طلب العلم الشرعي المبني على الأصول والقواعد، وتعلم اللغات وفهم ثقافات الأمم، من أجل الحرص على الدعوة فقط، ونشر سماحة هذا الدين الحنيف بالتي هي أحسن لعموم الناس، أحاول قدر الإمكان إرضاء ربي، وعدم مخالفة أمره ونهيه، وإذا أذنبت من غير قصد، لعدم سلامة أي أحد من الذنوب، وكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون، أرجع وأتوب مباشرة، وهو نعم المولى ونعم النصير، وهو سبحانه بشرنا بقبول توبة عبده، وأعطانا الفأل، بأن الحسنات يذهبن السيئات، وليس ذلك تواكلا، والسير وراء الشهوات الزائلة لا والله، وإنما إخبارا برحمة الله وفضله، وهكذا سائر مع ربي بين الخوف والرجاء، والحمد لله على رحمته التي وسعت كل شيء، وبنعمته تتم الصالحات، ولا أحب التكلم كثيرا بقدر ما أطبق كثيرا، فخير الكلام ما قل ودل، وأمسك لساني عن الكلام في كثير من المسائل، وأكثر ما يورد جهنم، آفات اللسان، والخوض في القيل والقال في غير ما ينفع، وتتبع عورات الآخرين، وأرضى بالقليل في الحياة في العيش، وعدم الاهتمام بزخارف الدنيا وملذاتها، لدنائتها وخسها، فلا يهمني أعلاها بقدر ما هي أحقر وأصغر، وليس ذلك زهدا وتقشفا، وإنما تورعا وترك الأولى، والآخرة خير وأبقى، وإذا أنعم الله فأهلا ومرحبا بنعمه، من باب إن الله يحب أن يرى أثر نعمه على عباده، ولا أفكر في المستقبل أو أقلق عليه، لأنني مفوض أمري إلى ربي، وراض بما قسم الله لي، فأشعر من خلال ذلك في قلبي بأنني أغنى الناس، وإن كنت ميسور الحال، مع فعل الأسباب وعدم التواكل في كسب الرزق على أي أحد، والله على ما نقول وكيل، وبالإجابة جدير، وهو نعم المولى ونعم النصير، هذا وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، وبارك الله فيكم جميعا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. و في الأخير أقول يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف و أنت رب المنزل


معلومات عن النصف الاخر الذي ارغب فيه:

سنية سلفية منتقبة على منهج أهل السنة و الجماعة طالبة علم لا أقبل بإخونجية و لا صوفية و لا أشعرية و لا خارجية تكفيرية مبتدعة ضالة. أحب رفيقة دربي، وشريكة عمري، أن تكون متدينة وذكية وعندها بعد نظر، وسعة إطلاع، وحسن تفكير، ومثقفة، وحنونة وطيبة وجميلة، ومقدرة لظروف زوجها، ومعينة له على تجاوز العقبات وتحمل مشاكل الحياة وفتن الزمان، وصبورة كثيرا، وهذه الأخيرة مهمة لانتزاع خصلة الصبر وفقدانها من قلوب كثير من الناس في هذا الزمان إلا من رحم الله، وحريصة على تعلم الفرض من دينها، قبل الانتقال إلى أي علم، لأن ذلك هو الأساس لصلاح الإنسان، وتحسين تفكيره اتجاه هذا الدين الحنيف، وبيان حقيقة الإسلام على منهج السلف الصالح بصورة حسنة، وأنه دين علم و وحي، وليس فقط دين عبادة وطقوس، أو تشدد على أساس نظر العلمانيين، وما في مشكل التفرغ بعد ذلك للبحث والمعرفة واكتشاف الثقافات والتزود في المعارف والعلوم، وجعل الاهتمام بالدنيا فقط للتزود للآخرة، وطريقا إلى جنة الخلد التي عرضها السموات والأرض، ومن كانت لها هذه الصفات أو أكثرها، وأعطتني قلبها وروحها وعقلها وحبها وودها، سوف تجد في شخصيتي وحسن تعاملي معها ما لا تتوقع، وتتمناه أي امرأة، و أكون لها فارسا مغوارا، وزوجا صالحا، وأخا معينا، وأبا مربيا مشفقا حنونا، وأعطيها من الصدق والحب والعطف والحنان وحسن العشرة والرقي في المعاملة، وأهب لها روحي ونفسي وعقلي وكل ما أملك، قبل مالي، وإن كنت ميسورا متوسط الحال ولست غنيا عندي قوت يومي، والله يوفق كل امرأة في هذه الحياة، لإكمال شطر دينها الثاني، والعيش بسعادة مع فارس أحلامها، وقرة عينها، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تهون علينا في المعالي نفوسنا و من يخطب الحسناء لم يغله المهر

تنبيه!

للمراسلة يجب عليك ان تقوم بعملية تسجيل الدخول

اشترك الان مجانا